خذني لضوئك

خواطر

تحت جنح الليل
يسربل الناس
أختبي في ضوئك
وحدي

يعتريك قمر
يحبسه صدري
تولد النجوم
َمن فيك

من أتاح لك
هذا الجمال ؟
مرصودة أنفاسي
قبل نيف وعشر
طلسم بهائك
أطلقني

قفصي قضبان وجلود
لم تعتد الخفقان
هز إليّ بجذع الصبر
كيما أبكيك

يا نسل آدم الأول
زر بطيفك
مهجتي

اناجيك
قطعه قطعه
مثل آثار أقدام
تائه فوق الرمال

البحر أمامي
هل أسافر؟
ملح فكري لا يغامر
لكن قلبي
تحت جنح الليل
يختبي في ضوئك

أطلقني بهاؤك
يا نسل إدريس المهاجر

أناجيك
مثل النجوم
تلثم وجه التلال

ما أطول الموت
ألف عام ونيف
يخبرني نجمي
سنلتقي ونحتفي ونختفي

حان اللقاء
يعتريك قمر
خذني لضوئك
تحت جنح الليل

2 thoughts on “خذني لضوئك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *