لأنك ملاك_ عازف الليل

خواطر

لأنك ملاك

يوما ما بكيت لأجلك
نسيت أنه لا يمكنني حبك
ورحت أحبك
غرقت بدمع الشوق
ذقت عذاب الموت
ما أحلى الموت ما دام بقربك
سرت وحدي بغير هدى
تائهة
يجبلني الذنب
وما كنت كذلك قبلك
سلبني هواك
فأرجِعني لباب دعائي
لكي أسلو بالهي عنك

كلما غرق قلبي أكثر
صرت معزوفة حزينة
ألفها بحار وحيد
يجلس قبالة البحر
يكلم الأمواج
فتجيب ..
وريح البحر .. معه تستجيب
تحمل الملح لجرحي أنا
يا لأنا .. يا لأنت .. أيها البعيد
لا ندرك من أوصلنا إلى الشاطئ نفسه
ونحن مقيدون
كل واحد منا مشدود لشراعه
سأشتكي بصوت عالي
لله
للبحر
للسماء
سأقتل نفسي عمدا
ولن أسمح لهم أن يحاسبوني
ولا للقدر أن ينفيني
لعالم الظلام
يوما ما بكيت لأجلك
يا من جئت
من موانئ الوقت جئت
حطمت ساعة الزمان
كسرت قيود المكان
سمحت لي أن أخرج عن المألوف
حمّلتني قيثارة أحلامي
فعزفت أنشودة حياتي
وعمري الذي لم يأتِ

نسيت أنه لا يمكنني حبك
ورحت أحبك
حزني وفرحي
كخطين متوازيين
لا يلتقيان
لأنك نقطة التقائي بنفسي

نقطة ضائعة في المدى
نجمة الجنة
شهاب الأمنيات
اكسير الحياة
يوما ما بكيت لأجلك
لا لشيء سوى أنك لست بشرا
بل أنت ملاك

عازف الليل

أنا عندما أسمع موسيقاك
يمكنني أن أؤلف ملحمة
أول حروفها اسمك
وآخرها بسمتك
أما دمعتك فهي قافيتي

يا صحرائي البعيدة القاسية
يا ربيعي المتجدد
لا حل لعينيك في قلبي
سوى الموت
الموت والاندثار

لقاؤك من أشباه المستحيل
ونسيانك المستحيل بعينه
أنت لعنة الفصول
ونوتة الحزن الأبدي ومعزوفة عشتروت
في ندمها الأبدي

يا نديم الليل
يا مدام القمر
يا رعشة المساء في ليل بارد
لا سبيل إليك سوى الفراق
فهل تعي معي عذاب ما يحصل لنا

خذ مني قمح الحب
وازرعه في بستانك الغريب
إذا نمت سنابلي أخبرها
أخبرها عن قصتي ..

ضائعة وقد تعالت الأنغام
ورتل المساء الأنشودة المنتظرة
إنه الحب أيها الفتى
فتعال نفرح وسط الدموع
ونرقص بين أطلال الشموع
دعنا نطفئ آخر قنديل معا
ولو كان الثمن الندم
دع الندم يكون جميلا
جميلا كوجهك
مشرقا كعينيك
عابقا بالأعشاب كلون شعرك
مسحورا بالسرور كلفتة ثغرك

يا عازف الليل كلمني عن سهرك الطويل
كلمني عن صورتي في بالك
عن بيتنا.. عن حقلنا في خيالك
عن فنجان قهوتنا معا
على شرفة نهر
عن حديثنا السري
عن حبنا الأبدي
ورعونة طيشنا مع شيبنا
وطيفنا الوردي

أنا عندما أسمع موسيقاك
سأغفو في حضنك
والأثير سفينتي الزمنية
وأضيء لك شمعتي
نذرا لتبقى
يا صحرائي البعيدة القاسية
يا ربيعي المتجدد
يا مستحيلا

2 thoughts on “لأنك ملاك_ عازف الليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *